الموقع الشخصي للكاتب المصري سيد مبارك ( بث مباشر للقنوات الإسلامية - مواقع إسلامية - مكتبة إسلامية شاملة - برامج أسلامية - القرأن الكريم وعلومه)
 
الكاتب والداعيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
ouuouo10.jpgouuou_10.jpgououoo10.jpgoouo_o10.jpgouuuus10.jpguoou_u10.jpguusu_o10.jpguo_ooo10.jpguooooo10.jpguu_uou10.jpg
مؤلفات الشيخ سيد مبارك أطلبها من المكتبة المحمودية بالأزهر الشريف- مكتبة أولاد الشيخ بفيصل- مؤسسة قرطبة بالهرم...مؤلفات الشيخ سيد مبارك أطلبها من المكتبة المحمودية بالأزهر الشريف- مكتبة أولاد الشيخ بفيصل- مؤسسة قرطبة بالهرم


شاطر | 
 

  دروس في مباديء تخريج الحديث النبوي مع فوائد في علوم الحديث / احمد الشافعى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مباØ
صاحب الموقع
صاحب الموقع


عدد الرسائل : 2210
العمر : 56
العمل/الترفيه : كاتب اسلامى
تاريخ التسجيل : 07/12/2008

مُساهمةموضوع: دروس في مباديء تخريج الحديث النبوي مع فوائد في علوم الحديث / احمد الشافعى    مارس 5th 2012, 7:06 am

دروس في مباديء تخريج الحديث النبوي مع فوائد في علوم الحديث

تقدمة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي سيد الأولين والآخرين ثم أما بعد:
فهذه ورقات كنت أمليت ما فيها على بعض إخواننا المبتدئين في علم الحديث، اشتملت على فوائد حول تخريج الأحاديث النبوية مع إشارات لبعض القواعد والضوابط عسى الله أن ينفع بها وأن يكتب لنا ولشيوخنا الأجر والثواب وأن يرزقنا رفيع الدرجات في جنات النعيم .
إسلام محمود دربالة

الدرس الأول

أقسام الناس بالنسبة للعلوم الشرعية:
الأول: المقلد، وهو العامي الذي لا يملك النظر في النصوص ولا أقوال العلماء.
الثاني: المتبع، وهو الذي عنده من العلوم ما يؤهله للنظر في أقوال أهل العلم، ولكن لا يستطيع النظر مباشرة في النصوص.
الثالث: المجتهد، وهو الذي حصل من العلوم الشرعية والعربية ما يؤهله للاستنباط مباشرة من الكتاب والسنة.
وقد يكون الاجتهاد مطلقًا، وقد يكون مقيدًا أو جزئيًا.
ملحوظة: أحيانًا يقول العلماء: عامي يجتهد وهذا يعني:
عامي يجتهد في اختيار من يسأله ويستفتيه.
فرق بين قولهم: إسناد صحيح وحديث صحيح.
وكذلك فرق بين قولهم: إسناد صحيح وإسناد رجاله ثقات.
فقولهم رجاله ثقات ليس تصحيحًا للحديث ولا تصحيحًا للسند.
كتب المراسيل: المراسيل لابن أبي حاتم.
المراسيل لأبي داود.
فهذه جامع للتحصيل في أحكام المراسيل للعلائي.
تحفة التحصيل في أحكام المراسيل لولي الله أبي زرعة بن العراقي.
فهذه الكتب يجمعون فيها كلام الأئمة في هل فلان يرسل عن فلان أو لم يلقه وهكذا…
وكل هذه الكتب مطبوعة.
(كتبه): - صحائف الصحابة للشيخ أحمد الصويان.
النسخ الحديثة للدكتور بكر أبو زيد.
تقييد العلم الخطيب البغداد.
كتب السؤالات هي اللبنة الأولى لعلم الرجال.
فكان التلامذة يسألون الأئمة عن الرجال فيجيبون فيقيدون ذلك في كتب سميت السؤالات.
ومن ذلك سؤالات الإمام أحمد وله عدة سؤالات:
1 - سؤالات لأبي داود للإمام أحمد.
2 - سؤالات عبد الله بن أحمد.
3 - مسائل ابن هانيء.
وجمع الخلال ذلك في: الجامع (طبعت الأجزاء).
ومن ذلك سؤالات يحيى بن معين ومنها:
1 - سؤالات العباس الدوري لابن معين.
2 - سؤالات ابن مُحِرْز.
3 - سؤالات الدارمي لابن معين.
وهناك أيضًا:
سؤالات الأجري لأبي داود.
سؤالات السجزي للحاكم.
سؤالات البرقاني للدارقطني.
وأكثر هذه الكتب مطبوع.
فهذه هي اللبنة الأولى لكتب الرجال والجرح والتعديل.
ثم هناك كتب تذكر أقوال الأئمة في الجرح والتعديل بالأسانيد.
مثل كتاب الجرح والتعديل لابن أبي حاتم.
مثل كتاب تاريخ بغداد للخطيب.
مراتب (درجات) المصنفات في الجرح والتعديل (من حيث القوة أو الصحة أو الضعف).
أولاً: أن يكتب العالم بيده مصنفًا في الجرح والتعديل.
ومن ذلك: الضعفاء لأبي زرعة الرازي.
والمجروحين لابن حبان.
ثانيًا: أن تدون أقوال العلماء من تلاميذهم.
مثل: كتب السؤالات.
وكتاب الجرح والتعديل لابن أبي حاتم.
ثالثًا: الكتب التي تروي أقوال العلماء بالأسانيد:
مثل الجرح والتعديل لابن أبي حاتم.
وتاريخ بغداد.
كتب الرجال
الكتب المصنفة في الثقات الكتب المصنفة في الضعفاء كتب جمعت بين الثقات والضعفاء مصنفات في رجال كتب مخصوصة كتب السؤالات كتب المدلسين كتب في ذوي الإرسال التواريخ المحلية (تواريخ البلدان)
أولاً: الكتب المصنفة في الثقات:
1 - الثقات للعِجْلي: وهو متساهل.
2 - الثقات لابن شاهين.
3 - الثقات لابن حبان.
ثانيا: كتب الضعفاء:
1 - الضعفاء لأبي زُرعة الرازي.
2 - الضعفاء للبخاري.
3 - الضعفاء للنسائي.
4 - المجروحين لابن حبان.
5 - الضعفاء للعُقيلي.
6 - الكامل في الضعفاء لابن عدي.
7 - ميزان الاعتدال للذهبي.
8 - لسان الميزان لابن حجر.
ثالثا: كتب جمعت بين الثقات والضعفاء.
1 - التاريخ الكبير للبخاري والصغير والأوسط.
2 - الجرح والتعديل لابن أبي حاتم.
رابعًا: مصنفات في رجال كتب مخصوصة:
الكمال لعبد الغني المقدسي.
خامسًا: التواريخ المحلية:
وهي التي تصف في تواريخ بلدة معينة مثل:
1 - تاريخ دمشق لابن عساكر.
2 - تاريخ بغداد للخطيب.
3 - تاريخ جُرجان لحمزة بن يوسف السهمي.
سادسًا: كتب المدلسين:
1 - المدلسين لأبي أحمد الحاكم.
2 - المدلسين للكرابيسي.
3 - المدلسين لسبط ابن العجمي.
4 - تعريف ذوي التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس لابن حجر ويسمى طبقات المدلسين.
فائدة: اشتهر بنسبة لقب الحاكم رجلان: الأول: أبو أحمد صاحب كتاب الكنيُ وهو شيخ الثاني: أبو عبد الله الحاكم النيسابوري صاحب كتاب المستدرك والمعروف بان البَيِّع.
أما إذا أطلق الحاكم فالمقصود به صاحب المستدرك.
فائدة: أبو نُعيم اثنان:
الأول: أبو نعيم الفضيل بن دُكين وهو شيخ لأصحاب الكتب الستة.
الثاني: أبو نعيم الأصبهاني صاحب الحلية.
وإذا أطلق أبو نعيم عند المحدثين فالمراد الأول.
سابعًا: كتب ذوي الإرسال:
1 - المراسيل لأبي داود (في الأحاديث).
2 - المراسيل لابن أبي حاتم (في الرجال).
3 - جامع التحصيل للعلائي.
الدرس الثاني
تفصيل حول مصنفات في رجال كتب مخصوصة:
أولاً: الكمال لعبد الغني المقدسي (600هـ) صاحب عمدة الأحكام وغيره وهو من ألف في رجال الكتب الستة.
التهذيب: الاختصار مع الزيادة والإضافة.
ثانيًا: الحافظ المزي هذب الكمال ويسمى يوسف بن الحجاج المزي واسم كتابه تهذيب الكمال.
ثالثًا: الحافظ الذهبي هذب تهذيب الكمال في تذهيب التهذيب.
رابعًا: الخزرجي هذب التهذيب في كتاب سماه الخلاصة أو خلاصة تذهيب تهذيب الكمال.
خامسًا: الإكمال لعلاء الدين مغلطاي
سادسًا: جاء ابن حجر فجمع بين تهذيب الكمال أو إكمال مغلطاي في كتاب سماه تهذيب التهذيب، ثم اختصره ابن حجر في تقريب التهذيب.
من المعاصرين من اختصر التقريب وسماه تقريب التقريب (عائض القرني).
والحافظ المزي استخدم رموزًا لأصحاب الكتب الستة ولمصنفاتهم الأخرى البخاري (خ) ومسلم (م) والترمذي (ت) وابن ماجة (ت) والنسائي (س) وأبو داود (د)، والبخاري في الأدب (بخ) وأبو داود في القدر (قد)، والبخاري تعليقًا (خت)، ومسلم في مقدمة صحيحه (مق)، وغيرها من الرموز.
تصنيف الأئمة إلى متشددين ومعتدلين ومتساهلين:
رسالة "ذكر من يعتمد قوله في الجرح والتعديل" للذهبي ط.
وللسخاوي "المتكلمون في الرجال".
فهاتان الرسالتان هما العمدة في هذا الباب.
أولاً: الأئمة المعتدلون:
1 - سفيان الثوري (161هـ).
2 - عبد الرحمن بن مهدي (198هـ).
3 - محمد بن سعد صاحب الطبقات (230هـ).
4 - علي بن المديني (234هـ) "وهو علي بن عبد الله".
5 - أحمد بن حنبل (241هـ).
6 - البخاري محمد بن إسماعيل (256هـ).
7 - أبو زرعة الرازي (264هـ) اسمه: عبيد الله بن عبد الكريم الرازي.
8 - أبو داود (275) اسمه: سليمان بن الأشعث السجستاني.
9 - ابن عدي صاحب الكامل (365) أبو أحمد بن عدي.
10 - الدارقطني (385) اسمه علي بن عمر صاحب العلل.
ثانيًا: الأئمة المتشددون:
1 - شعبة بن الحجاج (160هـ) شعبة بن الحجاج بن الورد العَتِكيّ أبو بِسطام.
2 - يحيى بن سعيد القطان (198هـ).
3 - يحيى بن معين (233هـ).
4 - الجوزجاني (259) له الشجرة في أحوال الرجال.
متشدد خاصة في الكوفيين لتشيعهم.
5 - أبو حاتم الرازي (277هـ) اسم: محمد بن إدريس.
6 - النسائي (303) اسم: أحمد بن شُعيب وسكن مصر.
7 - ابن حبان (354هـ) متشدد في الجرح أحيانًا.
ثالثًا: الأئمة المتساهلون:
1 - الإمام العجلي (261هـ).
2 - الإمام الترمذي (279هـ) أبو عيسى.
3 - ابن حبان متساهل في توثيق المجاهيل.
4 - ابن شاهين (385هـ).
5 - الدارقطني (أحيانًا).
6 - أبو عبد الله الحاكم النيسابوري (405هـ).
7 - البيهقي (457هـ).
مصنفات في تراجم الأئمة (أئمة الجرح والتعديل)
الحافظ الذهبي "تذكرة الحفاظ"
واجب: ترجمة لخمسة.
مكونات الترجمة:
1 - الاسم والكنية واللقب.
2 - المولد (أحيانًا).
3 - الشيوخ.
4 - التلاميذ.
5 - الجرح والتعديل.
6 - الوفاة.
طرق العلماء في تصانيفهم لكتب الرجال:
كلها مرتبة على حروف المعجم إلا قليل منها، ولكن في بعض الكتب قد يقدمون ولشرف وعلو منزلته.باب المحمدين على غيرهم في حرف الميم تكريمًات للنبي
ثم يبدأون بأسماء الرجال ثم الكُني والكنية هي ما سبق باب أو أم ثم من عُرف بابن كذا ثم الألقاب والأنساب (النسبة) ثم بعد ذلك النساء.
.الخطيب في تاريخ بغداد بدأ بأحمد لشرف النبي
الدرس الثالث
الترجمة التحليلية: تصنيف أقوال الأئمة في الراوي بحسب درجاتهم من حيث التشدد والاعتدال:
1 - الأئمة المتشددون.
2 - الأئمة المعتدلون.
3 - الأئمة المتساهلون.
4 - آخرون.
5 - اختيار الذهبي (الكاشف).
6 - اختيار ابن حجر (تقريب التهذيب).
ترتيب الأئمة للأحاديث
ترتيب الأئمة للأحاديث:
1 - السنن: وهي مرتبة على حسب الأبواب الفقهية مثل سنن أبي داود وابن ماجة والنسائي.
2 - الجوامع: كتب جمعت بين الأبواب الفقهية والسير والمغازي والتوحيد وغيرها من فنون العلم، مثل صحيح البخاري ومسلم وجامع الترمذي، وهي ترتب على الأبواب.
3 - المسانيد: وهي التي ترتب فيها الأحاديث على حسب الصحابي الذي يرويها مثل مسند أحمد، مثل مسند بقي بن مخلد (مفقود)، ومسند الحميدي، ومسند عبد بن حُميد (المنتخب من مسند عيد بن حميد مطبوع للشيخ العدوي).
4 - المصنفات: وهي مرتبة على الأبواب الفقهية وتكثر فيها الآثار، مثل مصنف عبد الرازق، وابن أبي شيبة.
5 - الأجزاء الحديثية: ويجمع فيها الأئمة أحاديث خاصة بمسألة معينة أو مراد معين، مثل الجزء الحسن بن عرفة.
مثل أمالي ماردويه.6 - الأمالي: وهي أمر يجلس الشيخ ويملي على تلاميذه أحاديث في باب معين أو أبواب متفرقة بإسناده إلى رسول الله
7 - المستخرجات: وهو أن يأتي المصنف إلى أحاديث كتاب من كتب السنة المسندة ويروي أحاديثه بأسانيده هو، مثل مستخرج البرقاني على صحيح مسلم، وأبو عوانة على صحيح مسلم، والسراج على صحيح مسلم.
وفائدها تكثير طرق الحديث، ومستخرج الطوسي على سنن الترمذي، كلها مطبوعة عدا مستخرج البرقاني.
مصطلحات خاصة عند المحدثين:
1 - المستملي: وهو رجل يقف قريبا من الشيخ في مجلس التحديث ليُسمع من بَعُد حين تكبر الحلقة وتمتد.
2 - التضبيب (الضبة): وهي دائرة توضع في نهاية كل حديث ولا يكون في داخلها شيء، فإذا قوبلت النسخة الفرعية بالنسخة الأصلية وضعت نقطة في داخل الدائرة.
3 - اللَحَق: وهي أن يحصل سقط في داخل السطر فتخرج سهم من المكان الذي سقطت منه الكلمة وتكتبها في الهامش.
4 - النكت: النكتة لفظة شريفة ومعناها المسألة الدقيقة من مسائل العلم وقد صنف العلماء في ذلك مصنفات مثل: الإفصاح عما أغلق وأطلق في مقدمة ابن الصلاح ويشار إليه اختصار بالنكت على ابن الصلاح لابن حجر، وهناك نكت على ابن الصلاح للبقاعي، والزركشي أيضًا.
5 - الطبقة: عبارة عن جماعة اشتركوا في السن ولقاء المشايخ، وقد صنف العلماء كتب مرتبة على الطبقات مثل طبقات ابن سعد، وطبقات خليفة بن خياط، وطبقات أصفهان لأبي نعيم الأصفهاني.
6 - مجهول العين: هو من لم يرو عنه إلا واو واحد، مثل نبهان مولى التوأمة روى عنه الزهري.
7 - مجهول الحال: روى عنه اثنان ولم يوثقه معتبر.
8 - المستور: نفس تحريف مجهول الحال.
9 - المبهم: مثل قولهم عن رجل.. وقد يكون ثقة.
مثل حدثني الثقة، أو حدثني من لا أتهم.
مصنفات: الغوامض والمبهمات للأزدي، الأسماء المبهمة في الأبناء المحكمة للخطيب واختصره النووي.
10 - المهمل: إن روى الشيخ عن اثنين متفقين في الإسم ولم يتميزا مثل عن سفيان، عن الليث، فمثلا هناك سفيان في طبقة واحدة وكلاهما ثقة فلا يغير، وأما الليث فهناك أحدهما ثقة والآخر ضعيف فهذا يضر.
مصنفات في مصطلح الحديث:
1 - الرامهرمزي ألف "المحدث الفاصل" ولم يستوعب.
2 - الحاكم النيسابوري صنف "معرفة علوم الحديث" لكنه لم يهذب ولم يرتب .
3 - أبو نعيم الأصبهاني عمل مستخرج على الحاكم اسم مستخرج أبو نعيم على معرفة علوم الحديث.
4 - الخطيب البغدادي وصنف في أصول الرواية كتابا اسمه الكفاية.
وفي آداب راوي الحديث كتاب الجامع لآداب الشيخ والسامع.
وأغلب فنون الحديث ألف فيها الخطيب.
5 - ابن الصلاح جمع ما تشتت من مصنفات الخطيب في "علوم الحديث" المشهور بمقدمة ابن الصلاح.
المصنفات حول مقدمة ابن الصلاح
الشروح:
1 - التقييد والإيضاح للعراقي.
2 - الشذا الفياح للأبناسي.
3- تدريب الراوي للسيوطي – وهو شرح التقريب والتيسير - للنووي

المختصرات:
1- الإرشاد للنووي.
2- التقريب والتيسير لسنن البشير النذير.
3- اختصار علوم الحديث – لابن كثير
التنكيتات:
1- النكت لابن حجر
2- النكت للزركشي
3- النكت البقاعي
النظم:
- ألفية العراقي.
ولألفية العراقي شروحات منها:
- شرح العراقي نفسه .
- فتح المغيث شرح ألفية الحديث- للسخاوي.
- فتح الباقي شرح ألفية العراقي – لزكريا الأنصاري.
6 - ثم جاء الحافظ ابن حجر وألف كتابا مختصرا أسماه نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر.
من المختصرات لنخبة الفكر :
- مختصر الشيخ عبد الوهاب الأحمدي وشرحه محمود شكري الألوسي في عقد الدرر.
- ومن المنظومات للنخبة :
- نظم الشُمُني المتوفى (821)
- قصب السكر في نظم النخبة – للأمير الصنعاني.
وممن شرح نظم الصنعاني الصنعاني نفسه في كتاب إسبال المطر على قصب السكر، وشرحه كذلك الشيخ عبد الكريم مراد الأثري.
ومن شروح النخبة :
نزهة النظر لابن حجر
ومن الحواشي على نزهة النظر:
- حاشية الأجهوري
- شرح نزهة النظر القاري
- حاشية العدوي
- اليواقيت والدرر للمُناوي
- حاشية ابن أبي شريف
7 - ومن الكتب المشهورة في المصطلح ألفية الحديث للسيوطي.
ولها أربعة شروح مطبوعة:
1 - شرح السيوطي نفسه ولم يكمله.
البحر الذي زخر في شرح ألفية الأثر- وقد طبع جزء منه بتحقيق شيخنا الدكتور أنيس طاهر.
2 - شرح التُرْمُسي مطبوع في مجلد.
3 - شرح الشيخ أحمد شاكر.
4 - شرح الشيخ محمد آدم الأثيوبي في مجلدين.
طرق تعيين الراوي:
1 - عن طريق من أخرج له ويستعمل في ذلك رموز التقريب وأصوله.
2 - الطبقة (الوفاة).
3 - عن طريق الشيوخ والتلاميذ.
4 - عن طريق طرق أخرى للإسناد يصرح فيها بتعيين هذا الراوي.
5 - بلدة الراوي فإذا كان الراوي بصريًا والراوي عنه بصريًا يمكن الترجيح بذلك.
6 - الرجوع إلى أول الكتاب فإن بعض المصنفيْن مثل العقيلي في الضعفاء يذكر شيوخه في أول كتابه كاملاً.
من الكتب المعتمدة في الجرح والتعديل وضوابطه:
- الرفع والتكميل للشيخ عبد الحي اللكنوي هندي.
- قواعد التحديث للشيخ للتهانوي.
- دراسات في الجرح والتعديل للشيخ الأعظمي
- دراسات في الجرح والتعديل الدكتور فاروق حمادة.
- ضوابط الجرح والتعديل الدكتور عبد العزيز العبد اللطيف.
- الجرح والتعديل للشيخ جمال الدين القاسمي.
إضافة إلى الفوائد المنثورة في الكتب الآتية:
الميزان - تهذيب التهذيب - علل ابن رجب

طرق التخريج:
الحكم على الحديث فرع عن تخريجه أو هو ثمرة التخريج، وفرق بين الحكم على السند والحكم على مجمل الحديث فلا يحكم على مجمل الحديث إلا بعد جمع طرقه واستيعابها.
من طرق التخريج :
أذكر هنا الطرق باختصار وكتاب من الكتب المستخدمة في كل طريقة.
التخريج عن طريق متن الحديث:
ويشتمل على عدة طرق :
أ- طرف الحديث: وهو بدايته وأوله.
ويستخدم فيها الجامع الصغير للسيوطي.
ب- كلمة مميزة في الحديث:
ويستخدم فيها المعجم المفهرس لألفاظ الحديث ، لمجموعة من المستشرقين بإشراف فنسنك، وهو مطبوع في ثمانية مجلدات .
ويبحث فيه عن طريق كلمة مميزة في الحديث ، وترجع الكلمة إلى مصدره اللغوي - أي أصل الكلمة – كما هي طريقة البحث في بعض المعاجم اللغوية، ثم تجد الأحاديث مرتبة داخل الكلمة الواحدة أو داخل المادة الواحدة ترتيبًا أبجديًا فيبدأ بألف باء ثم بعدها ألف تاء ... وهكذا.
والمجلد الثامن عبارة عن فهارس للأماكن والبقاع والغزوات الواردة في أحاديث الكتب التسعة.
وللكتاب رموز خاصة به موجودة في حاشية كل صفحة من الكتاب.
2- عن طريق السند: ويمكن أن نمثل لهذه الطريقة بكتاب تحفة الأشراف للحافظ المزي، حيث رتب أحاديث التي أخرجها أصحاب الكتب الستة في الكتب الستة المعتمدة إضافة إلى بعض مؤلفاتهم الأخرى، وقد رتب الأحاديث على مسانيد الصحابة، ورتب المسانيد ترتيبًا أبجديًا، وجعل مسانيد النساء في آخر الكتاب.
وداخل مسند كل صحابي يرتب الرواة عن الصحابي على حروف المعجم، ثم يذكر مروياتهم عن ذلك الصحابي، ومن ميزات تحفة الأشراف أنه ذكر أحاديث وأسانيد سنن النسائي الكبرى فكان إذا أراد الباحث العزو إلى سنن النسائي الكبرى أحال بواسطة تحفة الأشراف- وذلك قبل طبعها، أما بعد طبع سنن النسائي الكبرى فإنه يستفاد من تحفة الأشراف في تقويم النص المطبوع ، واستدراك ما قد يوجد فيه من أخطاء.
وتحفة الأشراف مطبوعة في أثنا عشر مجلدًا، وأعاد طبعها بشار عواد، وربطها بكتاب المسند الجامع.
3- عن طريق الموضوع ( التخريج الموضوعي ) ويمكن أن يستخدم في ذلك كتاب مفتاح كنوز السنة الذي ترجمه محمد فؤاد عبد الباقي والكتاب من صنع مجموعة من المستشرقين وقد قدم للنسخة المترجمة العلامة الشيخ أحمد شاكر رحمه الله.
وهو فهرسة لأربعة عشر كتابًا من كتب السنة والتراجم والسيرة، رتب أحاديثها على الموضوعات وهو مفيد للخطيب والباحث في موضوع معين، والأحاديث المشتركة بين عدة موضوعات توضع في الباب الألصق بموضوعها.
4- كتاب المسند الجامع لبعض الباحثين المعاصرين، وقد ضم بين دفتيه أربعة عشر كتاب من كتب السنة وهي ( الكتب التسعة، ومسند الحميدي، وعبد بن حميد، وابن خزيمة )
وقد رتب هذا الكتاب على مسانيد الصحابة، ثم رتبت المسانيد في داخلها على الأبواب الفقهية، ثم جعل في نهاية الكتاب فهارس لأطراف الأحاديث .
وبذلك يكون هذا الكتاب قد جمع بين التخريج عن طريق السند، والتخريج الموضوعي، والتخريج عن طريق أطراف الأحاديث.
هناك طرق للتخريج تلتحق بما سبق :
مثل البحث في كتب الأحكام عن أحاديث الأحكام مثل: (بلوغ المرام – منتقى الأخبار).
تنبيهات حول تخريج الأحاديث:
ينبغي أن يهتم من يعمل في التخريج بمراجعة تخريجات الأئمة من قبله لأنه يحتمل أن تكون هناك كتب كانت عندهم وليست موجودة اليوم.
2- قد يكون التخريج على صحابي الحديث إذا كان المقصود هو حديث صحابي معين، فلا يجوز له أن يخرجه من طريق صحابي آخر دون أن ينبه على ذلك.

تنبيهات حول تصحيح الأحاديث وتضعيفها:

- فرق بين تصحيح الإسناد وتصحيح الحديث .

- قد يكون الحديث صحيحًا من حديث صحابي وضعيف من حديث صحابي آخر.

ينبغي أن يتنبه قبل الحكم على الأحاديث إلى استيفاء الأسانيد لشروط الصحة، مما يغفل عنه أحيانًا التأكد من السلامة من التدليس والإرسال، ويكون ذلك بالرجوع إلى كتب المراسيل، وكتب المدلسين، وكذلك السلامة من العلة القادحة وذلك بالرجوع إلى كتب علل الحديث .
4- الرجوع إلى كلام الأئمة المتقدمين في كلامهم في الرجال وأحكامهم على الأحاديث، فلا يجوز يليق مثلاً أن يحكم إمام مثل أبي حاتم أو اأحمد على متن حديث بأنه منكر فتأتي أنت وتصححه وتقول أين النكارة.
5- هناك أمر ينبغي التنبه إليه عند الرجوع إلى كتب العلل؛ وهو أن الحديث قد يكون في الصحيحين أو في غيرهما بإسنادٍ صحيح ، ويأتي الإمام فيعل طريقًا آخر غير هذا الإسناد الصحيح، فيفهم البعض أن الإمام يعل متن الحديث، وإنما هو يعل هذا الإسناد فقط دون المتن.
تنبيهات حول الحكم على الحديث بالصحة أو الحسن بالشواهد والمتابعات.
1- ليس كل طريق أو إسناد يصلح في الشواهد والمتابعات فلا يغتر بكثرة الطرق.
2- في الشواهد والمتابعات قد يأتي الشاهد لجزء معين من متن الحديث، ولا يشتمل الشاهد على كامل معنى متن الحديث فيكون الجزء الذي اشتمل عليه الشاهد هو الصحيح المتقوي، أما الجزء الآخر فلا يكون صحيحًا ما لم يتقو من طريق آخر.
3- الراوي الذي قيل فيه منكر الحديث أو له مناكير أو كذاب أو متروك أو رمي بالكذب لا يصلح حديثه لأن يتقوى، ولا لأن يقوي غيره.
الرواة الذين تصلح أحاديثهم (مروياتهم ) في المتابعات والشواهد من هم في مرتبة صدوق.
الراوي الذي قيل فيه صدوق يهم – صدوق له أوهام - صدوق سيء الحفظ فهذه المراتب تختلف أنظر الحفاظ واجتهاداتهم في تصحيح أحاديثهم أو تضعيفها، فقد يصحح حديثه في مواضع ويضعفها في مواضع.(وانظر كلام الحافظ الذهبي في الموقظة في مبحث الحسن).
ينظر الكلام والضوابط والقواعد حول منهج الأئمة المتقدمين في محاضرات وكتب كلٌ من :
د حمزة مليباري.
الشيخ عبد الله السعد.
الشيخ حاتم العوني.
الشيخ طارق عوض الله.
ومن الكتب التي ينتفع بها في معرفة منهج المتقدمين:
شرح علل الترمذي لا بن رجب الحنبلي.
الموقظة للإمام الذهبي.
إضافة إلى مؤلفات من ذكرنا من المعاصرين.
ملاحظات ووقفات:
- قاعدة: من أسند فقد أحال.(أي من ذكر الإسناد فقد أحالك عليه).
هذه القاعدة تصلح كجواب عمن يقول إن الأئمة كانوا يذكرون الأحاديث الضعيفة بل والموضوعة في كتبهم دون بيان الحكم عليها.
- قد يتساهل الحفاظ المعتبرين في قبول مرويات مستور الحال في طبقة التابعين نظرًا لأن الغالب فيهم الصدق والسلامة، والعدالة، كما نص على ذلك ابن أبي حاتم والذهبي، وكما هو صنيع عدد من الحفاظ كابن كثير وابن حجر، ولكن قد يقبلون حديث أمثال هؤلاء إذا لم يكن في حديثه ما يستنكر فيضعفونه، فهذا مما تختلف فيه الأنظار.
- أحاديث المدلسين قد يمررها بعض الحفاظ في مواضع، ويغمزون بها الأسانيد أحيانًا أخرى بأن فيها فلانًا لتدليسه، رغم أنه مرر حديثه في مواضع أخرى ، وهذا مما تختلف فيه الأنظار والتقديرات.
- حديث مجهول العين ومجهول الحال اختلف العلماء في قبوله في الشواهد والمتابعات، فمنهم من يقبله، ومنهم من يرده.
- يراعى في الحكم على الرجال تقسيم الأئمة وتصنيفهم إلى متساهلين ومتشددين ومعتدلين.
- يراعى في الحكم على الرجال اصطلاحات الأئمة واستخداماتهم للألفاظ المختلفة.
- ينبغي مقارنة أقوال أئمة الجرح والتعديث بعضها ببعض.
- من قواعد الجرح والتعديل التي ينبغي مراعاتها قولهم بلدي الرجل أعلم ببلديه.
- تراعى مذاهب الأئمة في إثبات العدالة ورفع الجهالة، فابن حبان مثلاً الأصل عنده في الرواة العدالة، وعند ابن خزيمة من روى عنه واحد فهو عدل، وكذلك البزار، وابن عبد البر، فهم متساهلون في إثبات العدالة فلا يعتمد توثيقهم للرواة وتصحيحهم للأحاديث بإطلاق.
والحمد لله رب العالمين
المصدر منتدي نفحات الإيمان

------------------------
http://im18.gulfup.com/2012-01-04/1325652569691.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayedmobark.yoo7.com
 
دروس في مباديء تخريج الحديث النبوي مع فوائد في علوم الحديث / احمد الشافعى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكاتب المصري سيد مبارك :: مكتبة الدرسات و الأبحاث الشرعية والعلمية :: أبحاث ودراسات حديثية-
انتقل الى: